القائمة الرئيسية

الصفحات

تعرف على قصة لعبة ماديسون الرائعة

تعتبر قصة لعبة ماديسون قصة إبداعية وجديدة تماماً، في مقالنا اليوم ومن خلال موقع مجرة الألعاب سنتعرف سوياً على حكاية لعبة ماديسون.

قصة لعبة ماديسون
قصة لعبة ماديسون

قصة لعبة ماديسون بفكرة أسطورية

قصة لعبة ماديسون Madison تدور حول شخصية تدعى "لوكا" تستيقظ في غرفة مظلمة ويداه ملطختان بالدماء.

تبدأ رحلته في منزل جده، حيث مكان مليء بذكريات غريبة للعائلة. وفي غضون خمس دقائق فقط من وجوده في المنزل، يأخذ مسار لوكا منعطفاً غريباً.

حيث يكتشف أن هناك كياناً شيطانياً يعيش في مكان قريب. ثم ظهرت ماديسون هيل وأخضعت لوكا لألم قوي جداً وهي تخضعه على إكمال تعاويذ وحشية دموية بدأت منذ عقود.

ويبقى السؤال هل يستطيع لوكا تحمل هذا العذاب القوي؟

في الحقيقة قصة لعبة ماديسون كانت خيالية غير متوقعة ومفاجئة، كما أن كل شخصية في اللعبة لها أحداثها الموحشة.

ولكن هذه القصص تمتزج بسلاسة في السرد الرئيسي لعالم اللعبة الذي سيغمرك أكثر في العالم وتريد أن تعرف ما الذي ستفعله كل شخصياتها.

علاوة على ذلك وما هو فريد في لعبة ماديسون البعد الزمني لأحداث اللعبة الذي يختلف عن ألعاب الرعب الأخرى.

حيث تستغرق مدة لعبة ماديسون 8 ساعات على الأقل لكي تتمكن من اكتشاف المنزل بأكمله.

دور الكاميرا في قصة لعبة Madison

في لعبة ماديسون، ستعتمد كلياً على استخدام الكاميرا في كل شيء. إذ تعتبر الكاميرا هي أساس تقدمك عبر عالم اللعبة وقصتها.

حيث تستخدمها لكشف الكثير من المعلومات المخفية، مما يقودك إلى حل الألغاز المختلفة، أو تساعدك على تغيير العالم من حولك لكي تستمر في اللعبة.

على غرار العديد من الألعاب التي قدمت لنا فكرة استخدام الكاميرا في عالمها على مر السنين. 


قصة لعبة ماديسون
لعبة ماديسون

أهمية كاميرا في لعبة ماديسون

  • تساعدك في حل ألغاز اللعبة و السرد القصصي وأحداثها.
  • تستخدم في تقديم لقطات الأكثر رعباً.
  • في جزء كبير من أحداث اللعبة ، سيتعين عليك المشي في أماكن ذات ظلام دامس تماماً، وهنا سيتعين عليك التقاط الصور لإلقاء الضوء على المسار الذي أمامك حيث أنت ذاهب.
  • حين تلتقط الصور في الأماكن المظلمة سينتابك الخوف بسبب إفزاعك.

من ناحية أخرى لا تعتمد اللعبة على نوع واحد من الرعب، وإنما تتنوع في أساليب الرعب مثل الرعب النفسي المتعلق بأحداث القصة و الأصوات المحيطة.

هذا يعني أنك ستبقى في حالة ترقب لساعات من اللعب، وعلى الرغم من عدم حدوث أي شيء في معظم الأوقات، فإن الشعور بالرعب يبقى في قلبك ويزيد من الأدرينالين لديك.

ومن الأمور الموجودة في قصة لعبة ماديسون عدم تنوع أساليب اللعب وتعتمد بشكل رئيسي على حل الألغاز من خلال الكاميرا الخاصة بك.

علاوة على ذلك تتميز هذه الألغاز بالصعوبة المطلقة في بعض الأحيان وهذا ما لاحظته في اللعبة.

بالإضافة إلى ذلك تستحضر قصة لعبة ماديسون على بعض من أفكار الرعب الحاضرة في ألعاب مثل الخزانة في Resident Evil.

باختصار قام الاستديو باستحضار بعضاً من الأفكار لعدد من الألعاب الشعبية المستوحاة من الرعب، لكنه قام بتوظيفها لتتناسب مع أسلوب اللعب الخاص بهم!


فيديو لعبة ماديسون


الأمور السلبية في لعبة ماديسون في هذه الجزئية

  • دفتر لوكا، يُعتقد أن هذا الدفتر سيساعدك في حل ألغاز مختلفة للعبة بسبب بعض الهلوسة أو الرؤى التي تراها شخصيتنا الرئيسية أثناء اللعبة.

  • احتاج دفتر الملاحظات إلى لعب دور أكبر في عالم اللعبة، مع التركيز، على سبيل المثال، على تقديم القصة بشكل أكثر وضوحاً من منظور بطلنا الرئيسي.

  • عدو واحد فقط تحتاج إلى لعب 7 ساعات ليظهر لك، ويكون وقت ظهوره ليس طويلاً، كما أن مواجهته ليست معقدة وبسيطة جداً.

رسومات لعبة Madison

تتمتع قصة لعبة ماديسون برسومات جذابة للغاية بسبب استخدام الاستوديو لمحرك Unreal Engine الرائع الذي جعلها من أفضل ألعاب الرعب من حيث الرسومات.

حقاً لعبة ماديسون رائعة بكل تفاصيلها سواء من ناحية الأماكن إلى طبيعة الأعداء المرعبين وتنوع البيئات.

قصة لعبة ماديسون
مراجعة لعبة ماديسون

الصوتيات

وظف المطور طاقماً رائعاً يجعلك تشعر حقاً بالشخصيات ومشاعرهم. بينما كان تصوير Jacob Judge للشخصية الرئيسية مميزاً، كما جذبت سارة سيكورا الانتباه من خلال تقديم شخصيات متعددة مثل ماديسون نفسها وغيرها.

كما يمكنك كتم صوت الشخصية الرئيسية إذا كنت لا ترغب في سماع حديثها أثناء اللعبة.

علاوة على ذلك تتيح لك اللعبة الترجمة إلى اللغة العربية لكي تفهم ما يحدث في اللعبة. أيضاً المؤثرات الموسيقية ليس لها دور كبير في اللعبة، حيث توجد بعض الأغاني التي تناسب الأحداث والمواقف التي تمر بها.

الكلمة الأخيرة

كانت هذه قصة لعبة ماديسون حيث تعتبر حالياً واحدة من أفضل العاب الرعب، كما تصميمها بشكل جذاب للغاية وتستحق تجربتها ولعبها.

تعليقات